الديمقراطية العمالية
|الثلاثاء 22 ماي 2018

الكونفدرالية تطالب العثماني بعقد دورة شتنبر للحوار الاجتماعي وتشدد على التلبية المستعجلة للمطالب المادية للطبقة العاملة كمدخل للحوار

2017-09-08 13:30:44/ 1026 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

في موقف يضع حكومة العثماني، أمام امتحان حقيقي لتجاوز مخلفات تعثر الحوار الاجتماعي على عهد سلفه عبد الإله ابن كيران، بما ترتب عن سياسة هذا الأخير، من توتر واحتقان وتدافع اجتماعي غير مسبوق، جراء رفضه على مدى خمس سنوات من توليه مسؤولية تدبير الشأن العام، الجلوس إلى طاولة الحوار الاجتماعي الثلاثي التركيبة، وتعنته في الاستجابة لمطالب الطبقة العاملة، حدد المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في رسالة تذكير وجهها إلى رئيس الحكومة، أول أمس الأربعاء، بطلب عقد دورة شتنبر للحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية، لتدارك ما أسمته القيادة التنفيذية للمركزية العمالية في رسالتها "الوضع الاجتماعي المقلق"، (حدد) خارطة طريق، تشكل بحسب رفاق الأموي، المدخل الطبيعي للحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية، كشفت الرسالة عن مضامينها في "التلبية المستعجلة للمطالب المادية للعاملين في القطاعين العام والخاص"، مشددة في هذا السياق، على أن استجابة الحكومة لهذا المطلب، يشكل وحده لا غير، نقطة المرور إلى "فتح المفاوضات القطاعية"، و"مأسسة الحوار الاجتماعي كما هو متعارف عليه دوليا".

هذا، وقد علمت "الديمقراطية العمالية" من مصادر نقابية، أنه لحد كتابة هذه السطور، لم يتلق المكتب التنفيذي من رئاسة الحكومة أي رد على مراسلته.

ويذكر، أن المكتب التنفيذي، كان قد عقد الأول من أمس الأربعاء، اجتماعا بالمقر المركزي بالدارالبيضاء، قرر خلاله كما جاء في البلاغ الصادر عنه، مراسلة رئيس الحكومة من أجل تذكيره بفتح حوار اجتماعي تفاوضي لمعالجة الملفات المطلبية للطبقة العاملة وكافة الأجراء، منبها في ذات الآن، الدولة، إلى أن مقاربتها للأوضاع، تعطل يقول البلاغ، "بناء مغرب الديمقراطية والتقدم والتنمية والعدالة الاجتماعية". كما نددت القيادة التنفيذية للمركزية النقابية، التي دعت الطبقة العاملة وكافة الأجراء كم جاء في نص البلاغ، "إلى دعم ومساندة مرشحي فيدرالية السار الديمقراطي في الانتخابات الجزئية"، بالأحكام التي وصفتها بـ"القاسية" الصادرة "في حق معتصمي الريف"، مجددة في البلاغ ذاته، "مطلب إطلاق سراح كافة معتقلي النضالات الاجتماعية، والاستجابة لمطالبهم المشروعة".  


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »