الديمقراطية العمالية
|الأربعاء 22 غشت 2018

المجلس الوطني للكونفدرلية بمكناس يفضح تجاوزات بعض أرباب العمل ويدين سياسة الطرد والتوقيف، ويشجب لا مبالاة السلطات المحلية بالحاجب، وينظم مسيرة احتجاجية حاشدة بالشموع

2018-05-29 02:13:39/ 49 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

ثمن المجلس الكونفدرالي بمكناس في اجتماعه المنعقد الأسبوع الماضي (20 ماي) كل القرارات الصادرة عن الأجهزة الوطنية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وأدان في بيان تتوفر "الديمقراطية لعمالية" على نسخة منه، بعد وقوفه على الوضع الاجتماعي الذي وصفه بـ"الملتهب"، و"المقلق"، الذي تؤدي فاتورته غاليا يضيف، "الطبقة العاملة" و"عموم الجماهير الشعبية جراء الاختيارات اللاشعبية واللاديمقراطية للدولة وحكومتها" (أدان) ما اسماه المجلس الكونفدرالي في بيانه "تدمير مؤسسة الحوار الاجتماعي" بسبب رفض الحكومة "الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للحركة النقابية".

وأدان المجلس بشدة ما أسماه "استعلاء إدارة ضيعتي الشليحات (1) و(2) ورفضها الجلوس إلى طاولة الحوار"، وتسريحهما الجماعي للعمال والعاملات ضدا على القانون، وإقدامها تكريسا لذات التجاوز والشطط في استعمال السلطة، "تشغيل عمال جدد بدلهم".

صيغة الإدانته هذه، حملها المجلس الكونفدرالي الذي استحضر في اجتماعه الرد المركزية النقابية، على الاستهتار الحكومي بمطالب الطبقة العاملة وبالحركة النقابية، لـ"عمالة الحاجب" راء تهميشها تقول ذات المصادر، لـ"ملفات الطبقة العاملة، وعدم معالجتها لنزاعات الشغل"، بما يكفله القانون في إطار اللجنة الإقليمية للبحث والمصالحة.

كما أدان المجلس في بيانه وبقوة، "التسريحات الجماعية:، و"الخروقات القانونية" التي سجلها في حق من أسماهم "بعض ضعاف النفوس من المشغلين" في : مطاحن باب منصور و"مطاحن كريم الغرب": و"معمل أجور باب منصور"، و"ضيعة الناجي" ...

هذا، واستجابة لدعوة المركزية النقابية، نظم الاتحاد المحلي للكونفدرالية بمكناس، مساء أول يوم السبت 26 ماي، مسيرة احتجاجية كبرى بالشموع، انطلقت من أمام مقر النقابة، مرددة شعارات الاستنكار والإدانة الشديدة لحكومة سعد الدين العثماني، واختياراتها الاجتماعية غير الشعبية، مشددة على مزيد من الصمود والمواجهة تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إلى حين تحقيق مطالب  كافة الأجراء بكافة قطاعات الشغل.


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »