الديمقراطية العمالية
|الإثنين 15 أكتوبر 2018

عاجل .. ثلاث مركزيات نقابية تطعن في رئاسة UMT الوفد العمالي المغربي لمؤتمر العمل الدولي

2017-05-30 13:20:42/ 162 مشاهدة
الديمقراطية العمالية: عبد الواحد الحطابي
وجهت قيادات الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام لشغالين بالمغرب، والاتحاد الوطني للشغل، إلى المدير العام لمنظمة العمل الدولية، مذكرة رامية إلى الطعن في رئاسة الوفد العمالي المغربي بالدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي.
واعتبر الأمناء العامين للمركزيات العمالية في مذكرتهم المشتركة، (اطلعت "الديمقراطية العمالية" على نسخة منها) أن قرار انتداب وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، الاتحاد المغربي للشغل، كرئيس للوفد العمالي المغربي للدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي جاء مشوبا بعدة عيوب وخروقات قانونية، يحق لهم معها التقدم بـ"الطعن" لدى المدير العام لمنظمة العمل الدولية.
وأرجع الأموي، وشراط، والخلوطي، أسباب طعن مركزياتهم النقابية، في انتداب الوزارة المعنية، رئاسة الوفد العمالي المغربي، لهذه الدورة إلى الاتحاد المغربي للشغل، في خرق مقتضيات المادة 3 من دستور منظمة العمل الدولية في فقرتها الخامسة، التي تنص وفق ما جاء في المذكرة "على أن تتعهد الدول الأعضاء، بتعيين المندوبين والمستشارين غير الحكوميين، بالاتفاق مع المنظمات المهنية الأكثر تمثيلا لأصحاب العمل، أو العمال في بلدانها تبعا للحالة، إن وجدت مثل هذه المنظمات".  
ثاني الأسباب التي استندت إليها القيادات التنفيذية للمركزيات النقابية الثلاث، في التقدم بالطعن لدى المنظمة، يتمثل حسب نص المذكرة المشتركة، في ما أسمته خرق اتفاق التناوب المعتمد بين المركزيات النقابية منذ سنة 1998 بشأن رئاسة الوفد العمالي المغربي، في المؤتمرات الجهوية والعربية والدولية. أما الاستناد الثالث، للهيئات النقابية الثلاث، فقد أرجعته إلى خرق الوزارة المعنية "مبدأ الحياد"، وحددت مخرجاته في عدم اعتماد الوزارة المختصة، محضري الاتفاق المؤرخ بتاريخ 17 فبراير 2017 و25 أبريل 2017، المبرم تقول المذكرة "بين المركزيات النقابية العمالية الراميين إلى التداول على رئاسة الوفد العمالي المغربي، في المؤتمرات الجهوية والعربية والدولية"، وأيضا في "عدم أخذ الوزارة بعين الاعتبار مقررات الاتفاق بين المركزيات النقابية في إسناد رئاسة الوفد العمالي المغربي للدورة 106 للكونفدرالية الديمقراطية للشغل. وفي عدم اعتماد وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية "المراسلات الإدارية الإخبارية من لدن المركزيات النقابية لوزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية التي تخبر أنها اتفقت على إسناد رئاسة الوفد العمالي المغربي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل".
المركزيات النقابية الثلاث الطاعنة في رئاسة الوفد العمالي المغربي، التي التمست في مذكرتها المشتركة التي تقدمت بها نهاية الأسبوع ما قبل الأخير، إلى منظمة العمل الدولية، من المدير العام للهيئة، عرض هذا الطعن على لجنة اعتماد العضوية من أجل تصحيحه، أكدت قياداتها، على أن اعتماد وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، في تفضيل منظمة نقابية وحيدة على حساب ثلاث مركزيات نقابية أكثر تمثيلا على المستوى الوطني، وأكثر أغلبية داخل قبة مجلس المستشارين، يشكل بهذه الصيغة كما جاء في المذكرة "ضرب لمقررات دستورية منظمة العمل فيما يتعلق بانتداب الدول لرؤساء المنظمات النقابية العمالية الأكثر تمثيلا"، سيما تقول المذكرة، أن الاتحاد المغربي للشغل، سبق له أن ترأس تباعا المؤتمر الجهوي الإفريقي لمنظمة العمل الدولية سنة 2015، ومؤتمر منظمة العمل العربية 2016، ومؤتمر منظمة العمل الدولية 2016، ومؤتمر منظمة العمل العربية سنة 2017.
وحسب مصادر نقابية، فإن المركزيات النقابية الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد الوطني للشغل، تروم من وراء تقدمها بملتمس لدى المدير العام للمنظمة، عرض الطعن، على لجنة اعتماد العضوية، تصحيح صيغة الاعتماد، وإقرار الرجوع إلى اعتماد منهجية التناوب والتداول المعمول به منذ سنة 1999 الرامي إلى رئاسة الوفد العمالي النقابي المغربي من جميع المنظمات النقابية الأكثر تمثيلا، احتراما تقول المذكرة لـ"مقتضيات المادة الخامسة من الدستور
 

Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »