الديمقراطية العمالية
|الإثنين 23 يوليوز 2018

الزفزافي يؤكد في جلستي التحقيق أن حراك الحسيمة اجتماعي واقتصادي، وينفي كل الاتهامات بالانفصال

2017-06-07 12:23:37/ 199 مشاهدة
الديمقراطية العمالية: عبد الواحد الحطابي
 
اعترف ناصر الزفزافي، في جلستي التحقيق المنفصلتين التي امتدت أطوارهما من مساء أول أمس الاثنين، إلى فجر أمس الثلاثاء، أنه تعرض لضغط نفسي رهيب بعد حادثة المسجد، التي أعقبتها حملة تخوين من طرف ما سماها بـ"وسائل الإعلام الصفراء"، وهو ما جعله يفكر جديا في "التوجه إلى مدينة مليلية عبر الغابة المجاورة للمدينة والدخول إليها قصد طلب اللجوء السياسي".
الزفزافي، الذي أكد في جلستي التحقيق من طرف أربعة نواب وكلاء الملك، تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى استئنافية الدارالبيضاء، وبحضور 30 محاميا، على أن حراك الحسيمة، "خرج من أجل مطالب اقتصادية واجتماعية فقط"، صرح، أنه تلقى اتصالات متكررة مع مجموعة من دعاة الانفصال المقيمين في الخارج، قال أن من ضمنهم البرلماني الانفصالي سعيد شعو. كاشفا لهيأة القضاة، أن الانفصاليين المقيمين بالخارج، طلبوا منه رفع سقف مطالب حراك الريف، إلى مستوى المطالبة باستقلال المنطقة عن المملكة المغربية، وهو الطلب الذي يقول الزفزافي، في جلسة التحقيق، "رفضه".
ونفى الزفزافي، الوجه البارز في حراك الحسيمة، في رده على أسئلة وكلاء الملك، وقاضي التحقيق، في موضوع العلاقة مع البوليساريو، والجزائر، أن تكون له أي علاقة مع هذه الجهات. مستندا في تبرير أقواله، إلى ما تتضمنه أشرطة الفيديو التي بتها على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كان يوجه مرارا يقول، "السب إلى البوليساريو"، ويصفهم بـ"المرتزقة"، كما وجه في المقابل انتقادات وصفها بـ"اللاذعة" إلى "جنرالات الجزائر". 
وفي موضوع التحويل المالي، أكد الزفزافي، في جلسة التحقيق بحضور هيأة دفاعه التي وصل عدد أعضائها إلى 30 محاميا، أن التحويل المالي الوحيد الذي حصل عليه والمحدد مبلغه في ألفين و700 درهم، حصل عليه من أحد معارفه، نافيا القول أن يكون قد تلقى أي تحويلات من أي جهة كانت.
من جانبها، أصدرت تنسيقية هيئة دفاع معتقلي احتجاج الحسيمة، بلاغا  حول كيفية تواصل المحامين مع وسائل الإعلام، وهو التواصل الذي خلق حسب نص البلاغ، قدرا كبيرا من التشويش وصل حد المساس بموكليهم، مؤكدة "حق الصحافة والإعلام في الوصول إلى المعلومة وتنوير الرأي العام في المقابل". وشددت الهيئة في بلاغها إلى أن تداول أخبار غير موثوقة تضمن مسا بسلامة الإجراءات وقرينة البراءة وضربا لمصداقية الدفاع وسرية الأبحاث.
 وأعلنت تنسيقية الهيئة في بلاغها، أنه وبعد تلقيها للعديد من الشكاوى من طرف الكثير من عائلات المعتقلين بخصوص ما نشر في بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية فوضت لها المناسب، فإن الهيئة تعلن تشكيل لجنة يعهد لها بالتواصل مع وسائل الإعلام، مشددة كما جاء في نص البيان، على أن أي تصريح صادر عن غير الجهة المخول لها ذلك لا يلزم إلا صاحبه.  
 

Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »