الديمقراطية العمالية
|الثلاثاء 19 يونيو 2018

مهرجان خطابي ببني ملال صبيحة يوم الأحد 29 أكتوبر 2017

2017-10-27 07:49:41/ 186 مشاهدة

ينظم المؤتمر الوطني الاتحادي والكونفدرالية الديمقراطية للشغل مهرجانا خطابيا في ذكرى المقاوم والمناضل البشير لحمر المتوفى في رابع يوليوزالأخير، وذلك يوم الأحد 29 أكتوبر 2017 في الساعة العاشرة صباحا بقاعة الغرفة الفلاحية ببني ملال.
ويعتبر القايد البشير واحدا من رفاق المهدي بنبركة ورحال المسكيني، وأحد رموز النضال الوطني بحيث انخرط في النضال الوطني مبكرا،منذ سنة 1948، فكان أصغر قائد لحركة المقاومة وهو ابن 23 سنة من عمره. كما تخرّج سنة 1955 إطارا من المدرسة الإدارية بالرباط، وعضوا فعالا في المقاومة وجيش التحرير، في لحظة مخاض عسير في تاريخ المغرب. عينه محمد الخامس، سنة 1957، رئيسا لدائرة لبني ملال وباشويتها وهو في السادسة والعشرين من عمره. وبإيحاء من المهدي وبتنسيق مع عبد الرحيم بوعبيد، سيعمل القايد البشير على توزيع أزيد من عشرة ألاف هكتار على صغار الفلاحين،بمعدل خمس هكتارات للواحد، ما زالت في حوزة أغلبهم حتى الآن ويعتبرونها حلما لم يستطع تحقيقه إلا البشير.وفي سنة 1959، بلغ الصراع مداه مع الفساد والانحراف، وجرى التآمر على الحركة الوطنية ومشروع المغرب الذي يريده المغاربة، فتم اعتقال العديد من السياسيين النزهاء والمقاومين الشرفاء، كما تم الإعلان عن لائحة المبحوث عنهم من خمسة وخمسين آخرين على رأسهم القائد البشير.إثر ذلك وفي مارس 1960، وبرفقة عدد من الرجال الوطنيين، قاد القائد البشير انتفاضة تاريخية، صعد إثرها الجبل لمدة شهر كامل، كان من نتائجها الإفراج عن المعتقلين والحد من الهبوط بالمغرب إلى هاوية سحيقة. وهي الانتفاضة التي سيسجلها التاريخ والذاكرة الشعبية المغربية لرجل وطني كبير لم تهزمه طوابير الفساد والتعفن، ولكنه استطاع أن يصرخ في وجههم بطرق في غاية الإبداع والجمال.
ارتبط البشير لحمر بالحركة الاتحادية في مسارها الطويل وضمنها المؤتمر الوطني الاتحادي، كما كان وفيا للطبقة العاملة المغربية وقضاياها العادلة مع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »