الديمقراطية العمالية
|السبت 20 يناير 2018
عمر هلالي يتصدى لمناورات فنزويلا في اللجنة 24

عمر هلالي يتصدى لمناورات فنزويلا في اللجنة 24

-   /  110 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ وكالات

اتهم عمر هلالي، سفير المغرب لدى هيأة الأمم المتحدة  يوم أول أمس الاثنين، خلال مداولات اللجنة الـ24 لتصفية الاستعمار، فنزويلا وتمثيليتها الدبلوماسية التي يترأسها سفيرها في الأمم المتحدة، رفائيل راميريز، بتسييس لجنة تصفية الاستعمار لخدمة أجندة الجزائر والبوليساريو، حسب ما أوردته وكالة الأنباء أللإسبانية “إيفي” ومواقع أخرى.
وأكد ممثل المغرب الدائم لدى الأمم المتحدة، الذي ثار في وجه السفير الفنزويلي خلال مداولات اللجنة 24، أن الأخيرة تحولت إلى وصمة عار منذ ترأسها، من قبل فنزويلا، بحيث فقدت مصداقيتها، وأصبحت مسيسة.   سبب الموجهة بين الطرفين يعود إلى كون المغرب طالب بمشاركة منتخبين اثنين بالأقليم الجنوبية للمملكة في أشغال لجنة 24، وهو الطلب الذي حظي بدعم من العديد من الدول من إفريقيا ومنطقة الكاريبي وآسيا عبر رسالة وقعت بشكل مشترك وجهتها إلى رئيس اللجنة الذي هو السفير الفنزولي تطالب فيها بالاستماع إلى المنتخبين الصحراويين، غير أنه السفير الفنزويلي رفض..
 وأمام إصرار هذه البلدان، لجأ رئيس اللجنة، السفير الفنزويلي لدى الأمم المتحدة، والداعم لأطروحة الجزائر والبوليساريو ، إلى التصويت لأول مرة في تاريخ لجنة (سي 24)، التي اعتادت اتخاذ قراراتها بالتوافق. أمام ارتفاع حدة المواجهة بين المغرب والدول الداعمة له، وبين خصومه، رفضت اللجنة كافة طلبات الاستماع بشأن قضية الصحراء المغربية، من بينها تلك المتعلقة بخمسة متدخلين موالين للجزائر، الذين تم تسجيلهم في آخر لحظة، بمن فيهم ممثل “إنديبندانت ديبلومات”، وهو مكتب لوبيينغ تموله الجزائر للدفاع عن أطروحتها الانفصالية. وكالة المغرب العربي للأنباء أوضحت، أنه من خلال هذه المناورة المخادعة، فضل رئيس اللجنة، سفير فنزويلا، رافاييل راميريز، التضحية بأصدقائه المتدخلين، للحيلولة دون الاستماع لاثنين من المنتخبين بالأقاليم الجنوبية للمملكة..
 

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email
رأيكم في الموضوع
عمر هلالي يتصدى لمناورات فنزويلا في اللجنة 24
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »