الديمقراطية العمالية
|الخميس 18 أكتوبر 2018

من قلب مدينة العيون، اجتماع استثنائي برسائل سياسية ووطنية للأمناء العامين وأعضاء المكاتب السياسية والتنفيذية والمنتخبين بجهة العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب للبوليساريو وراعيتها الجزائر، ومعهما المنتظم الدولي، حول التجاوزات الخطيرة للانفصاليين في المنطقة العازلة

2018-04-09 15:45:24/ 93 مشاهدة

 

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

 

رسائل مباشرة وقوية وجهها صباح يوم الاثنين، من مدينة العيون، الأمناء العامين لمختلف الهيئات والتنظيمات السياسية الوطنية، والهيئات الجهوية ومجالس العمالات والأقاليم، ورؤساء الجماعات الترابية بالأقاليم الجنوبية، إلى المنتظم الدولي، وقواه الكبرى، والدولة الراعية لجبهة البوليساريو الانفصالية، في الاجتماع الاستثنائي  بمدينة العيون ترأسه سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وقال العثماني، "إن الرد يجب أن يكون قويا على استفزازات البوليساريو المستمرة للمغرب، والتي طالت هذه المرة المناطق المغربية خاصة المنطقة العازلة". وأضاف المسؤول الحكومي، بأن"هناك إجماع وطني موحد حول الوحدة الترابية من طنجة إلى الكويرة، جسّده هذا الاجتماع اليوم الذي يحمل مجموعة من الرسائل إلى من يهمه الأمر"، مشددا في كلمته أمام أعضاء المكاتب التنفيذية والسياسية ومنتخبي الصحراء، أنه "يجب أن يكون موقف المغرب صارما وحازما ضد من يعتقدون موقفنا متساهلا ومتسامحا ضد المناورات والتجاوزات المستمرة للجبهة الوهمية "البوليساريو".

ذات الخطاب والرسائل حملتها كلمات نزار البركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، وعزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، وإلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وعبد السلام العزيز، منسق فيدرالية اليسار الديمقراطي، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، الذي أكد في كلمته "إن الفيدرالية تعتبر قضية الصحراء قضية محورية ومكونا أساسيا في مسار نضالاتها"، واصفا باسم مكونات الفيدرالية (حزب الطليعة، الاشتراكي الموحد، والمؤتمر الوطني)، مقترح الحكم الذاتي بـ"الجدي"، لكن الطرف الآخر يقول القيادي اليساري، "لا يتوفر على إرادة سياسية لكي يتفاعل معه"، في إشارة منه إلى أن قرار الجبهة الانفصالية، يتحكم فيه النظام الجزائري.

وشدد العزيز، في كلمته، على أن أفق الطرح الانفصالي يفسر الاستفزازات التي تعرفها المنطقة العازلة المحددة بموجب القانون واضح"، موجها في هذا الإطار، الدعوة إلى الدولة إلى "التعامل بصرامة وجدية ومسؤولة لمواجهة هذه الاستفزازات بالاعتماد على الذات الوطنية".

ومن المرتقب أن يختتم التجمع الاستثنائي لقاءه بإصدار "إعلان العيون"، الذي سيتضمن حسب المنظمين توصيات باسم القوى السياسية المغربية، تعبر عن الموقف القوي لكل هذه المكونات السياسية الوطنية، والمنتخبين بجهة العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب، من الخروقات والتجاوزات المستمرة لعناصر جبهة "البوليساريو" بالمنطقة العازلة.


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »