الديمقراطية العمالية
|السبت 21 أبريل 2018

مسؤولو النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض ينفذون صباح اليوم اعتصاما أمام مديرية الجماعات الترابية بالرباط

2017-05-24 12:44:27/ 589 مشاهدة

الديمقراطية العمالية: عبد الواحد الحطابي الرباط.

تنفيذا لأجندتها النضالية والاحتجاجية، دخل صباح اليوم الأربعاء 24 ماي، أعضاء المكتب الوطني واللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في اعتصام إنذاري أمام مديرية الجماعات الترابية بالعاصمة الرباط.

القرار الذي اتخذه المكتب الوطني في اجتماعه المنعقد يوم الأربعاء 3 ماي، بالمقر المركزي بالدارالبيضاء، جاء يقول مسؤول نقابي، "استكمالا للبرنامج والمبادرات النضالية التي قررتها النقابة لمواجهة كل أشكال التجاوز التي تطال شغيلة القطاع"، و"إصرار وزارةتنفيذا لأجندتها النضالية والاحتجاجية، دخل صباح اليوم الأربعاء 24 ماي، أعضاء المكتب الوطني واللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في اعتصام إنذاري أمام مديرية الجماعات الترابية بالعاصمة الداخلية على سد باب الحوار"، و"عدم الاستجابة لمطالب الجماعات الترابية".

الحركة الاحتجاجية لرفاق الأموي، التي كانت انطلقت شرارتها بتنظيم النقابة، وقفات احتجاجية لشغيلة القطاع الكونفدراليين بمختلف الجماعات الترابية على الصعيد الوطني يوم 16 مارس الفائت (2017)، وتنظيم مسيرة وطنية احتجاجية كبرى يوم السبت 13 ماي بالدارالبيضاء، أكد بشأنها محمد المرس، الكاتب العام للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض، في اتصال مع "الديمقراطية العمالية"، أن المبادرات النضالية التي ستتخذ يقول، "صيغا وتعبيرات احتجاجية" وصفها بـ"الحضارية" و"غير المسبوقة"، ستستمر وسط شغيلة الجماعات الترابية والتدبير المفوض، إلى حين وقف المسؤولين "الهجوم على الحقوق والمكتسبات والحريات النقابية"، و"إعادة كافة المطرودين إلى عملهم" خاصة يشدد عضو المكتب التنفيذي، الـ"20 مسؤولا نقابيا كونفدراليا الذين طردتهم جورا شركة سيطا بلانكا بالدارالبيضاء"، و"تنفيذ الالتزامات السابقة"، و"فتح حوار جاد ومنتج حول المطالب التي رفعتها النقابة للوزارة المعنية، وشركات التدبير المفوض".

وشدد المسؤول النقابي، في اتصاله مع الجريدة، خلال حركة الاعتصام التي ينفذها إلى جانب رفاقه في المكتب الوطني، واللجنة الإدارية، أمام مديرية الجماعات الترابية صباح اليوم الأربعاء، على أن المعركة الاحتجاجية ستبقى مفتوحة على كافة الواجهات والخيارات. مؤكدا في هذا الإطار، على ضرورة "إخراج القانون الأساسي للوظيفة الترابية، عادل ومنصف لشغيلة الجماعات الترابية"، و"إخراج مؤسسة الأعمال الاجتماعية"، و"تسوية وضعية العاملين بالإنعاش الوطني"، و"إشراك المكاتب النقابية في إعداد دفاتر التحملات في شقها الاجتماعي الخاصة بالتدبير المفوض"، و"الزيادة في الأجور للعاملين بشركات التدبير المفوض".  


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »