الديمقراطية العمالية
|الخميس 18 أكتوبر 2018

حوارمع قصيدة

2018-03-19 10:05:58/ 1176 مشاهدة

تسللي
أو انسحبي ببطء
أيتها القصيدة 
فأنت أنثاي الوحيدة 
الواثقة من سحرها
الواثقة من كيدها
ودعيني ودفاتري 
أنتعل ما كان
من شعري 
وأتهجى أولى 
حروف الصبابة 
علِّي أرى نفسي 
وحدي 
في مرايا الماء
وحدي
في شرود الغيم
وحدي
في شظايا الحلم
لأشهد أني 
وحدي
من اكتوى
بنار الجوى 
واختار طوعا
درب الغياب..

اقتربي
أو ابتعدي قليلا
أيتها القصيدة
فأنت ملاذي ومنفاي
ماكرة في حسنك
ضالعة في مكرك
ودعيني أسبك الحرف
أصقله
لأرتق أشرعة للمسافات
علَّ ريحا شاردة
الى ساحل البياض
تحملني
وحدي أسكنه
ووحدي أؤثثه
بالفراشات 
والكلمات
ونبيذ معتقة
من دمي
وفاكهة تفجر
صخب الغواية
ودفء الحكاية
وحنين البدايات

                                ========محمد الصباري

 

 

Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »