الديمقراطية العمالية
|الجمعة 19 أكتوبر 2018

الجبهة المحلية لمتابعة أزمة "سامير" تخرج يوم السبت 25 نونبر في مسيرة احتجاجية جديدة بالمحمدية

2017-11-14 12:58:33/ 271 مشاهدة

الديمقراطية العمالية: عبد الواحد الحطابي

دفعت سياسة التماطل واللامبالاة التي تتبعها الحكومة بخصوص استئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية، الجبهة المحلية لمتابعة أزمة شركة "سامير"، إلى مواصلة برنامجها النضالي والاحتجاجي وبوتيرة تصعيدية، حيث قررت في اجتماع عقدته بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بالمحمدية، يوم الجمعة 10 نونبر 2017، تنظيم مسيرة احتجاجية مع التوقف أمام محطات توزيع محطات توزيع البنزين لكبرى الشركات المحروقات عبر شارع الحسن الثاني، ومحمد الخامس، وصولا لعمالة المحمدية، ابتداء من الساعة الثالثة من بعد  زوال يوم السبت 25 نونبر 2017، من أجل المطالبة يقول بلاغ إخباري للجبهة المحلية، توصلت "الديمقراطية العمالية" بنسخة منه، بـ"الاستئناف العاجل للإنتاج بمصفاة المحمدية والحد من غلاء أشعار المحروقات بعد التحرير وتحكم الموزعين في تحديد الأثمان".

الجبهة المحلية التي احتجت بقوة على ما أسمته "التعامل السلبي للحكومة مع أزمة "سامير"، أكدت في بلاغها على "المطالبة بوجوب المساعدة في توفير مستلزمات المحافظة على الأصول المادية والبشرية للشركة"، و"المساهمة في تيسير متطلبات استئناف الإنتاج والإنقاذ من الإفلاس والتدمير الشامل"، طالبت في سياق موازٍ، ومن جديد، المسؤولين، كما جاء في نص البلاغ، بـ"تمديد مسطرة التصفية القضائية إلى ممتلكات المدير العام ومعاونيه وأعضاء الإدارة"، و"فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات في أسباب الاختلالات"، و"محاسبة كل المتورطين في السكوت والمساهمة والتساهل والتستر على الوضعية المالية الحرجة للشركة منذ 2008"، و"المحافظة على حقوق المأجورين المباشرين وغير المباشرين، وحماية المساهمات المتعددة لشركة "سامير" لفائدة الاقتصاد الوطني والتنمية المحلية والجهوية". 

 


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »