الديمقراطية العمالية
|السبت 21 يوليوز 2018

أنا حزين عليك يا وطني ..

2017-06-30 19:29:02/ 376 مشاهدة

محمد عطيف

 حزين على مواطنيك البسطاء الذين يموتون فقرا وإهانة ، لتحيا كمشة من الإنتهازيين أعلى درجات البذخ والتبذير .. 
 حزين على أطفالك الذين لا يجدون مقعدا مريحا للدراسة ، وبيتا لائقا يأويهم ، وحديقة صغيرة تسع شغبهم ولعبهم .. 
حزين على مرضاك الذين لا يجدون سريرا ولا دواء .. 
حزين على شبابك الذي يقضي سنوات عديدة درسا ومثابرة وتضحية من العائلة ، ليجد نفسه في الأخير أمام مصير مجهول ، و إذا ما احتج أو طالب بحقوقه المشروعة يكون مصيره التجاهل أو القمع .. 
 حزين على نسائك الطيبات والمكافحات اللائي يواجهن في صمت وكبرياء أعباء الحياة في هذا الزمن المتوحش من أجل توفير بضع حاجيات بسيطة لعائلاتهن .. 
 حزين وحزين ولكن لا بد يا وطني من أن تشرق شمس الحرية والكرامة والديمقراطية ، هكذا تعلمنا من التاريخ ، وهذه وصية شهداء الاستقلال و الحرية والديمقراطية ببلادنا لكافة شرفائك ، شرفاء وطني، ألا تستسلموا وأن تستمروا وسنستمر .


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »