الديمقراطية العمالية
|الثلاثاء 16 أكتوبر 2018

الاتحاد المحلي للكونفدرالية بأكادير يأمل إنصاف القضاء لعاملات وعمال المصبرات المغربية "ضحى" وشركة أندري إكسبور لتصبير "لانشوبة"، ويدعو إلى وقف متابعة حيسان ورحمون وبعض ممثلي المأجورين بشركة هوليداي سرفيس

2018-04-04 14:34:58/ 224 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

أدان بشدة الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير، ما وصفها بـ"الهجومات الممنهجة في جل القطاعات وعلى أكثر من صعيد" التي تطال مناضلات ومناضلي المركزية النقابية، وتعرضهم جراءها إلى الطرد والتوقيف والتسريح الجماعي، وإغلاق منشئات العمل، وتجعلهم بالموازاة مع ذلك، وتحت طائلة اتهامات مفبركة ومخدومة، عرضة للمتابعة القضائية.

 وقال الاتحاد المحلي الذي عقد اجتماعه الأسبوعي أمس الثلاثاء 3 أبريل، وقف فيه على "مختلف قضايا الشغيلة بالمنطقة"، و"معاناتها جراء عدم احترام قانون الشغل"، و"الإجهاز على المكتسبات"، و"محاربة العمل النقابي الكونفدرالي"، خاصة بـ"أيت ملول واشتوكة ـ أيت باها"، (قال) في بيان تتوفر "الديمقراطية العمالية" على نسخة منه، أنه "يأمل إنصاف القضاء في القضايا المعروضة عليه والمتعلقة بملفات الحقوق الشغلية"، وتهم تحديدا حسب نص البيان، ملف عاملات وعمال المصبرات المغربية "ضحى، وشركة أندري إكسبور لتصبير "لانشوبة".

ودعا الاتحاد المحلي بأكادير، الذي وقف على ملابسات الحوادث المأساوية التي راح ضحيتها يقول البيان، "العديد من أجراء القطاع الفلاحي باشتوكة أيت باها، إلى وقف "متابعة المناضلين النقابيين عبد الحق حيسان، وعبدالله رحمون، وبعض ممثلي المأجورين بشركة هوليداي سرفيس".

وحّمل الاتحاد في بيانه، الدولة، مسؤولية عدم القيام بدورها الرقابي، وتدخلاتها التي وصفها بـ"المحتشمة" لـ"حماية أمن وأمان العمال والعاملات وتحسين ظروف عملهم" بما يمكن من شأنه تشدد المصادر، "تفادي الحوادث المأساوية باشتوكة أيت ـ بها".

وارتباطا بالموضوع، دعا الاتحاد المحلي كافة الكونفدراليات والكونفدراليين، للحضور وبكثافة يوم الجمعة 20 أبريل من هذا الشهر، أمام المحكمة الابتدائية بإنزكان على الساعة التاسعة صباحا لدعم عاملات وعمال المصبرات المغربية "ضحى"، ضحايا يقول البيان، "الفساد والمفسدين"، و"الإجهاز على الحريات النقابية الكونفدرالية".


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »