الديمقراطية العمالية
|السبت 20 يناير 2018
هذا ما قاله الأخ الزاير، لوكالة المغرب العربي للأنباء حول الدخول الاجتماعي

هذا ما قاله الأخ الزاير، لوكالة المغرب العربي للأنباء حول الدخول الاجتماعي

-   /  1091 مشاهدة

بقلم ليلى الوادي (وكالة المغرب العربي للأنباء)

اعتبر السيد عبد القادر الزاير، نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن الحوار الاجتماعي “لم يعد له وجود “، لأنه أصبح مجرد لقاءات لا تفضي إلى أي شيء، موجها انتقادات للحكومة ب ” ضربها للحرية النقابية وانتهاكها لحقوق العمال وعدم تطبيق القانون”.

 وأوضح أن الحوار الاجتماعي كممارسة وكمؤسسة تم إحداثه في فاتح غشت 1996 من خلال التوقيع على التصريح المشترك بين الحكومة والنقابات وأرباب العمل، مضيفا أنه منذ ذلك التاريخ تم وضع قواعد مضبوطة للمفاوضات الاجتماعية من خلال حوار بدورتين في السنة: دورة في أبريل “لكي نتمكن من زف بشرى للعمال في ماي ، ودورة ثانية في شتنبر، نعبر فيها عن مواقفنا ومطالبنا من الحوار الاجتماعي في مشروع قانون الميزانية”.

 وذكر في هذا الصدد بالتوقيع على أربع اتفاقيات مع الحكومات السابقة، وهي تصريح فاتح غشت 1996 واتفاقات 23 أبريل 2000 و30 أبريل 2003 و26 أبريل 2011 .

 وسجل أنه مع حكومة بن كيران، مضت خمس سنوات دون أن يتم الاتفاق حتى على جدول الأعمال، وأمام هذا الوضع، يضيف السيد الزاير، “خضنا كافة الأشكال النضالية من مسيرات وإضرابات وأشكال من التنسيق ، لكن لحد الساعة لا وجود للحوار الاجتماعي”.

 وتابع أن الدخول الاجتماعي لهذه السنة يأتي بعد الخطاب الملكي لعيد العرش الذي انتقد فيه ، جلالة الملك ، أداء الحكومة ، كما يأتي في سياق المطالب الاجتماعية لساكنة الحسيمة وما يعرفه قطاع التعليم من مستجدات.

 وأكد أن الظروف السابقة على الدخول الاجتماعي ” غير مشجعة ” ، لأن حكومة بنكيران خلفت آثارا سيئة منها غلاء الأسعار وارتفاع سعر المحروقات، مسجلا عدم وجود حوار اجتماعي سواء على المستوى القطاعي أو المحلي أو الوطني على الرغم من وجود نزاعات منذ أكثر من سنة لم تجد طريقها إلى التسوية ، بالإضافة إلى “إغلاق المعامل وتسريح العمال والعجز الصارخ للميزان التجاري وارتفاع المديونية وتجميد مطالب العمال “.

 ودعا السيد الزاير ، رئيس الحكومة إلى إيجاد حلول عاجلة للقضايا العالقة التي خلفها السيد بن كيران، و التي تتمثل أساسا في إشكالية الصندوق الوطني للتقاعد والحوار الاجتماعي، مذكرا بأن رئيس الحكومة استقبل المركزيات النقابية بعد فاتح ماي وقدم وعودا لا يمكن الحكم على مدى صدقها خاصة وأنه لم تمض مدة طويلة على تنصيب الحكومة الحالية .

 وأوضح أن الكونفدرالية تدعو إلى حوار وطني ينكب على مناقشة مشاكل البلاد، مؤكدا على أهمية إرجاع الثقة إلى المواطنين عبر هذا الحوار الوطني الذي يجب أن تطرح فيه مخططات للخروج من الوضعية الحالية للبلاد، خاصة، وأن المغرب يتوفر على كل الإمكانيات التي تجعله من البلدان الصاعدة.


Twitter Facebook Google Plus Linkedin email
رأيكم في الموضوع
هذا ما قاله الأخ الزاير، لوكالة المغرب العربي للأنباء حول الدخول الاجتماعي
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »