الديمقراطية العمالية
|الجمعة 22 يونيو 2018

عاجل.. المكتب التنفيذي للكونفدرالية يندد بمحاكمة حيسان والصحافيين ويحيي هيئة الدفاع والتنظيمات الحقوقية والسياسية ويشيد بمشاركة الأجهزة الكونفدرالية في الوقفة الاحتجاجية أمام المحكمة

2018-01-26 13:32:06/ 241 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

ندد المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بمحاكمة عبد الحق حيسان، عضو المجموعة الكونفدرالية بمجلس المستشاري، واعتبرها في بلاغ له عقب الاجتماع الذي انعقد صباح يوم أمس الخميس 25 يناير 2018 بمقر حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالرباط، أنها تستهدف آراء المجموعة الكونفدرالية بمجلس المستشارين، وتروم في خلفياتها السياسية إسكات "صوت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل"، و"النيل من مواقفها"، مبرزا أن هذا "الأسلوب الذي جرب في عدة محطات من تاريخ منظمتنا وتبخر على صخرة صمودها وكفاحها".

وعبّرت القيادة التنفيذية في بلاغ (تتوفر "الديمقراطية العمالية" على نسخة منه"، عن تضامن المركزية العمالية المطلق مع عضو المجموعة الكونفدرالية بالغرفة الثانية، والصحافيين الأربعة المتابعين، و"كل من يطالهم القمع ومختلف أشكال التضييق"، بسبب يقول البلاغ "دفاعهم عن حرية الرأي والتعبير والاحتجاج"، محذرا في هذا الإطار، الجهات التي وصفها بـ"المحركة لهذه المحاكمة"، إلى "تداعيات هذا الأسلوب على وضع المغرب راهنا ومستقبلا".

المكتب التنفيذي الذي عبَّر عن اعتزازه وتقديره للحضور التضامني لمختلف التنظيمات الحقوقية والمدنية والسياسية والشعبية في الوقفة الاحتجاجية التي دعت إلى تنظيمها المركزية النقابية أمام المحكمة الابتدائية بالرباط صباح يوم أمس 25 يناير، هنأ المستشار عبد الحق حيسان، على ما وصفه البلاغ "الاحتضان المجتمعي" لقضيته، موجها الدعوة إلى كافة المناضلين في مختلف الاتحادات المحلية والإقليمية، إلى "المزيد من توحيد الصفوف لمواجهة كل أشكال التضييق على الحريات".

وحيّا رفاق الأموي، عاليا، هيئة الدفاع التي تطوعت يقول البلاغ "لمؤازرة الأخ حيسان، المناصرة دوما لحرية الرأي والتعبير ومبادئ الحق والعدل"، مثمنا في هذا الإطار، تضامن كافة تنظيمات المركزية، التي وصف البلاغ مشاركتها في الوقفة الاحتجاجية التضامنية أمام المحكمة بـ"القوية"، مؤكدا في ذات السياق، على مواصلة "التعبئة لتنفيذ القرارات النضالية" لمواجهة ما أسماه "الردة على الحريات والإجهاز على المكتسبات والحقوق".


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »