الديمقراطية العمالية
|الجمعة 19 أكتوبر 2018

‬ مع تصاعد الاحتجاجات على حدود غزة، ووسط صمت عربي ودولي جيش الاحتلال الإسرائيلي يقتل 7 فلسطينيين بالرصاص ويصيب في مسيرات يوم العودة أكثر من ألف

2018-04-06 22:52:10/ 106 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ  ع. الحطابي / وكالات

قال مسؤولون طبيون في قطاع غزة إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص سبعة محتجين فلسطينيين وأصابوا ما لا يقل عن 1000 على طول الحدود بين القطاع وإسرائيل اليوم الجمعة، ليرتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 27 خلال الاضطرابات المستمرة منذ الجمعة الماضي.

وقال المسؤولون إن المحتجين، وبينهم صبي عمره 16 عاما وآخر عمره 17 عاما، قتلوا في مواقع احتجاج على الحدود خلال جولة من المظاهرات اليومية التي بدأت يوم 30 مارس آذار تحت اسم ”مسيرة العودة الكبرى.

ومع حلول الليل هدأ العنف في يوم كان عدد المحتجين فيه أكبر منه في الأيام الأخيرة وإن كان أقل مما كان عليه يوم الجمعة الماضي عندما قتلت القوات الإسرائيلية 17 فلسطينيا. وقدر الجيش الإسرائيلي عدد المحتجين يوم الجمعة بنحو 20 ألف شخص.

ويطالب المحتجون، وبينهم لاجئون فلسطينيون وأبناؤهم، باستعادة بيوتهم التي انتزعتها منهم الدولة الصهيونية، وأقاموا مخيمات على بعد بضع مئات من الأمتار من الحدود داخل غزة.

وغامرت مجموعات كبيرة من الشبان بالاقتراب من المنطقة المحظورة على طول الحدود لدفع الإطارات المشتعلة صوب السياج الحدودي ورشق القوات الإسرائيلية بالحجارة مخاطرين بإطلاق الرصاص الحي عليهم من جانب القوات.

ونشر الجيش الإسرائيلي قناصة على جانبه من الحدود لمنع الفلسطينيين من محاولة "انتهاك البنية التحتية الأمنية والسياج الذي يحمي المدنيين الإسرائيليين". وتقول إسرائيل إن كثيرا من القتلى من المسلحين.

وندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بما وصفها "بعمليات القتل والقمع، التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة الهبة الجماهيرية الشعبية السلمية".

وأثار رد فعل إسرائيل على الاحتجاجات انتقادات دولية حيث تقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إنه شمل استخدام الذخيرة الحية ضد متظاهرين لا يمثلون خطرا داهما.

وترفض الحكومة الإسرائيلية حق العودة للاجئين الفلسطينيين خشية أن تخسر البلاد أغلبيتها اليهودية.

وأحرق شبان فلسطينيون الأعلام الإسرائيلية ونصبوا لافتات فلسطينية بجانب المخيمات بينما وصل آخرون في شاحنات كبيرة تحمل أكواما من الإطارات لحرقها. وألقى آخرون الحجارة بواسطة مقاليع.

ومع تصاعد الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته إسرائيل في الجو استخدم الشبان الفلسطينيون القمصان والأقنعة الطبية رخيصة الثمن والعطور في محاولة لحماية أنفسهم. وحاولت إسرائيل إخماد نيران الإطارات المشتعلة بمدافع المياه من على جانبها من الحدود.

وكان مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حث صباح يوم الجمعة، إسرائيل على ضبط النفس.

وقالت المتحدثة باسم المكتب إليزابيث ثروسل، في جنيف "نريد القول إن إسرائيل لديها التزامات بضمان عدم اللجوء للقوة المفرطة وإنه إذا جرى استخدام الأسلحة النارية بشكل غير مبرر وغير قانوني بما يؤدي إلى سقوط قتلى فقد يصل هذا لمستوى القتل العمد".


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »