الديمقراطية العمالية
|السبت 20 يناير 2018
ماذا بعد الاستياء ؟؟

ماذا بعد الاستياء ؟؟

-   /  200 مشاهدة

فاطمة الزهراء التامني 

غضبة واستياء ملكي جراء التماطل في إنجاز المشاريع التنموية الخاصة بالحسيمة ، معناه ان من يتحمل المسؤولية لم يف بالتزاماته ، ومعناه ان هناك استهتار بمصلحة وطن على صفيح يغلي ، ويقتضي أقصى درجة من الانتباه والتفاني والانكباب اللازم على إيجاد الحلول الناجعة للمشاكل والاختلالات موضوع الاحتقان الذي تعرفه الحسيمة وباقي منطقة الريف ، والتي زجت بالأبرياء وراء قضبان القمع والتسلط ، 
طالما ثبت باقرار رسمي ، ان الامر فيه تهاون واستهثار وانعدام الجدية والفعالية ، فهذا يستدعي المحاسبة الصارمة لكل القابعين ، المحتكرين للكراسي دون جدوى ، وفِي مقدمتهم الحكومة اللامسؤولة ، ومسؤولو المنطقة ، وكل هؤلاء دخلوا في سبات عميق وكأن الحراك الاجتماعي الذي يمتد يوما بعد يوم ، يجري في جزيرة الوقواق وليس في بلد تحملوا مسؤولية تدبير شأنه العام ،
وقبل كل ذالك يجب إطلاق سراح كل المعتقلين على خلفية الحراك ،  لان السجن والاعتقال والمحاكمة ينبغي ان تطال هؤلاء المتهاونين ، المتخلفين ، المتقاعسين ، الا عن الخنوع لاوامر التخوين والتلفيق ..


Twitter Facebook Google Plus Linkedin email
رأيكم في الموضوع
ماذا بعد الاستياء ؟؟
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »