الديمقراطية العمالية
الثلاثاء 22 ماي 2018

ثريا لحرش في خطاب مباشر للعثماني في جلسة المساءلة الشهرية بمجلس المستشارين: أنتم تمارسون سياسة الليبرالية المتوحشة وتخاطبون الشعب بخطاب اجتماعي

2018-05-16 16:24:55/ 241 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

وجهت ثريا لحرش رئيسة مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين، انتقادات شديدة اللهجة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في جلسة المساءلة الشهرية بالغرفة الثانية التي انعقدت أمس الثلاثاء 15 ماي، وفضحت المستور السياسي حين أعلنت بصوت عالٍ وعلى الهواء ومن على قبة البرلمان "أن مشكلة الحكومة أنها لم تختر بعد منظومتها السياسية"، متسائلة بذات النبرة الحادة "كيف ستدبر الحكم والشأن العام بالمغرب؟".

وقالت ثريا لحرش، التي لم تترد في وصف الحكومة أمام سعد الدين العثماني، بـ"حكومة سكيزوفريني"، أن "جراح الشعب المغربي ما زالت عميقة، بعد وصف المغاربة بالخونة، والمجهولين، والكذابين، والشيوعيين، والمداويخ ..." وأضافت، أن ما وصلتهم إليه اليوم (في إشارة منها إلى حالة التردي والتدهور العام على كافة المستويات) مرده "رفض الحكومة التفاوض مع مؤسسات دستورية"، لأنكم تقول رئيسة المجموعة الكونفدرالية بالمجلس "تخلطون الأوراق، وتريدون أن تكونوا، مرة نقابات، ومرة حكومة، ومرة معارضة، ومرة تريدون أن تكونوا الأغلبية الحاكمة".

وذكّرت لحرش، بصوت نقدي قوي، العثماني، بما قاله في تظاهرة فاتح ماي العمالي هذه السنة (2018) "النقابات مشات وجات وما حقات حتى حاجة"، راسمة حالة الإرباك والازدواجية في المواقف لمكونات التحالف الحكومي وقالت "اختاروا السيد رئيس الحكومة، أحزابكم المساندة لكم، وبرلمان حزبكم، عوض أن تتعاقب على هذه المنصة لتلومكم"، وأضافت أن هذه المكونات من أحزاب وفرق برلمانية "يجب أن تلومكم في مجالسكم الوطنية، وليس هنا بالمؤسسة التشريعية"، وقالت في خطابها بحمولة أسئلته الحارقة "إن الشعب المغربي يريد منكم الحقيقة والوضوح"، وليس تضيف "الخطاب المزدوج، مرة تلومونه وتقتطعون من تقاعده، وتلغون صندوق المقاصة، وتحررون السوق والأسعار"، ومرة "تزيدون في القيمة المضافة وتفقرون الشعب، وتصنعون تعليما بدون جودة."

ووضعت المستشارة الكونفدرالية رئيس الحكومة أمام مطالب الشعب المغربي، وانتظارات الطبقة العاملة وقالت "المغاربة يشكون من المرض ولا يجدون مستشفيات" و"لا دواء"، و"لم يجدوا أين يدرسوا أبناءهم"، و"أن ثلثي أجر المغاربة يصرف في التعليم"، و"تخططون لاقتطاعات أخرى باسم تعاضد الوالدين بدون أساس وبدون أي توضيح"، وأضافت "رفضنا في اللجنة وسنستمر في رفضنا لهذا المخطط ولو أنكم نعتم الذين يرفضون التعاضد ب"لمساخيط)".

وقالت ثريا لحرش، في خطاب مباشر لرئيس الحكومة بعد أن وضعته في قلب الأزمة الاجتماعية والاقتصادية من خلال ممارسة حكومته "سياسة الليبرالية المتوحشة وتخاطبون الشعب المغربي بخطاب اجتماعي"، إننا "نريدكم أن تسمعوا لنا من خلال تنفيذ سياسات اجتماعية حقيقية" تتمثل وفق وجهة نظر مركزيتها النقابية في "الزيادة في الأجور بشكل حقيقي"، ودعت حكومته بعد أن كشفت هشاشة الزيادة في التعويضات العائلية  إلى الاهتمام الحقيقي ب"المدرسة العمومية"، و"الصحة"، و"الحياة الاجتماعية للمواطن العادي"، وتوقفت في سياق تعريتها لمآسي الوضع الاجتماعي الناجم عن سوء تعاطي حكومته للشأن العام المحلي "أنظروا للحالة البئيسة لوسائل النقل، الطوبيسات في العمالات والأقاليم مهترئة ، إنكم تهينون الشعب المغربي".

وقالت عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وممثلها في مجلس المستشارين، بذات اللغة النقدية مخاطبة رئيس الحكومة "ما أجمل أن نأتي ونتكلم بخطاب المسامحة بعد أن تنفذوا سياسات وتستمرون في تنفيذها"، "لا اجتماعية"، و"لا شعبية"، و"تستجدون الرأي العام"، "لماذا ؟ ليقول لكم أنتم رائعون".

وأضافت في تساؤلها لسعد العثماني "نريد أن نفهم. دوختم الشعب المغربي، مرة تمارسون المعارضة، ومرة تكونون أغلبية"، أثبتوا على رأي تقول ثريا  لحرش، "تريدون أن تحكموا، تحملوا مسؤولياتكم وصارحوا الشعب وقولوا لقد حررنا السوق"، و"شجعنا المضاربات"، و"أضفنا في القيمة المضافة"، و"رفعنا الأسعار". وقالت موجهة خطابها لرئيس الحكومة، "نعم السلع موجودة، لكن بماذا سيقتني الشعب المغربي هذه السلع؟". 


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »