الديمقراطية العمالية
الخميس 14 دجنبر 2017
مسيرة23ابريل الشعبية--خلاصات أولية

مسيرة23ابريل الشعبية--خلاصات أولية

-   /  528 مشاهدة

 نظمت كما هو معلوم،النقابة الوطنية للتعليم،المنضوية تحت لواء الكدش،مسيرة شعبية،يوم الأحد الأخير.لقد كانت المسيرة قوية،خصوصا على مستواها المضموني.لقد قررنا-كمكتب وطني للنقابة-ونحن نمر لتنفيذ قرار المجلس الوطني القاضي بتنظيم المسيرة،أن تكون المسيرة واضحة ودقيقة من حيث الهدف والشعارات الموصلة،وكذا شكل التعبير داخلها،لقد حرصنا أن تكون مشاركة الجميع في إطار نوت وليس بشكل مستقل،تفاديا لآي تأويل مضبب لقوة الحضور الشعبي،أو معوم لشعار المسيرة المركزي،كل ذلك،للتمكن-واقعيا-من الإمساك بالخلاصات الأولية التالية:

1- الخلاصة الأولى... 

حسمت المسيرة نقاشا سابقا حول قدرة النقابة الوطنية للتعليم(كدش)على تسيير مسيرة مركزية وبشكل مستقل،وبدون أي تنسيق مع الأطراف الأخرى.أكدت المسيرة أن نوت ليست قادرة فقط على النزول لوحدها،بل،قادرة على مد/ضخ مبادرة نوعية/نضالية داخل الحقل النقابي الوطني من بوابته التعليمية،وأن التنسيق خلال بعض لحظات الصراع الطبقي/المجتمعي يضر الحركة النضالية،خصوصا إذا كان مع أطراف غير مستقلة في قرارها النقابي.وعلى النقيض من ذلك،فوضع المعطيات/الحقائق كاملة أمام الجماهير،والثقة في قدرات الأخيرة النضالية هو السبيل الأمضى لفرض تغيير الإختيارات.
2-الخلاصة الثانية....
 راهن النيوليبراليون على خطة تفكيك الجبهة النقابية،ووظفوا لتحقيق هدفهم،هيئات وجهات رسمية وغير رسمية لتحقيق هدفهم،وسارعوا لإعلان موت الفعل النقابي المناضل،وكانت الكدش،وفي قلبها النقابة الوطنية للتعليم،هدفا لأكبر عملية تضليل وتزوير لطبيعة موقفها،بل،لم يتورع التفكيكيون في الكذب نهارا جهارا وهم يؤدون مهمتهم الخدمية في التشهير بنوت،وجائت المسيرة الشعبية لتفحمهم بجواب قطعي الثبوت،وتقول لهم:إن النقابة الوطنية للتعليم(كدس)هي موئل الشغيلة التعليمية النضالي،وأن مكتبها الوطني موجها من مجلسها الوطني،الذين واجها تلك الحملة التفكيكية المسعورة،بكل مستلزمات الأداء القيادي،إعمالا للنهج التعليلي(إعمال العقل والمنطق)للإمساك بجوهر التحولات،كان جوابنا للدفاع عن المدرسة العمومية،شعبنا المعطاء،وحركتنا/جبهتنا المجتمعية الحبلى بالأحرار والحرائر.كان موقف نوت الموجه للدولة، والذي عبر عنه الكاتب العام للنقابة الأخ علال بلعربي،ختما للمسيرة،واضحا ودقيقا،مخطئ من يظن أن تصحير الحقل النقابي يحمي الوطن من الهزات الإجتماعية.
3-الخلاصة الثالثة.....
 كان للحضور القوي لفصائل اليسار،وبكل مستوياتها،دلالة قوية داخل المسيرة،فبالإضافة لطبيعة ارتباطها بالنضال الشعبي،هناك الدور المنتظر منها في دينامية العلاقة الجدلية بالنضال المجتمعي،وعنوانه الراهن:الدفاع عن المدرسة العمومية.إن حضورها الوازن جواب/تعريف لعنوانها النقابي،وبدون لف ولا دوران،مع استحضار ملابسات الممارسة اليومية بكل تجاذباتها في هذه النقطة او تلك،فهاهي تبث في صيع الدفع بالجبهة المجتمعية،بعد المسيرة مباشرة،وأول الغيث قطر كما يقال.
4-الخلاصة الرابعة....
 حرصنا في المكتب،وكل الأجهزة التنظيمية،أن يكون للمسيرة صوت موقفي قوي، بعيدا عن أي تكتكة أو رسائل مشفرة،إن النثابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكدش،جائت أواسط السيتينيات لأداء رسالة الدفاع عن تعليم شعبي عمومي مجاني،وأنها اليوم حمالة هذا الإختيار الثوري المجتمعي،فلا وطن مستقبلي المنتح لوجوده الحضاري بدون مدرسة الدمقرطة والحداثة،ومن الأقدار النضالية لأعضاء المكتب الوطني،كلهم وبالإسم،الوعي بدقة المرحلة ومتطلباتها،وهم باليقين القطعي أنهم كذلك،بأن نوت ولدت من اختيار كفاحي،وهي النقيض الإبستيمي للنقابة الوكالة(بوتيكا)،وهو ما عبرت عنه المسيرة:إخضاع الجزئي المطلبي للإختيار الشمولي،فلا مطلب خارج المدرسة العمومية،وفي هذا القدر النضالي التاريخي كل أجهزة النقابة الوطنية للتعليم.....وللمسيرة ما بعدها.....


 محمد صلحيوي

عضو المكتب الوطني لنوت(كدش).


Twitter Facebook Google Plus Linkedin email
رأيكم في الموضوع
مسيرة23ابريل الشعبية--خلاصات أولية
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »