الديمقراطية العمالية
الثلاثاء 19 يونيو 2018

القضية الوطنية، الحوار الاجتماعي، الوضع السياسي، التحضير لتظاهرة فاتح ماي، والمؤتمر الوطني السادس، تلك أهم القضايا المطروحة على أنظار المجلس الوطني الكونفدرالية في اجتماعه يوم السبت 14 أبريل.. هذا ما قاله بشأنها المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل

2018-04-14 18:13:33/ 1722 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

حدد المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في كلمته أمام المجلس الوطني في "دورة الفقيد أحمد أخميس"، الذي انطلقت أشغاله صباح يوم السبت 14 أبريل (2018) بالمقر المركزي بالدارالبيضاء، القضايا التي تهيمن على اجتماع أعلى جهاز تقريري للمنظمة بعد المؤتمر، في: القضية الوطنية، الحوار الاجتماعي، التحضير لتظاهرة فاتح ماي 2018، والتحضير للمؤتمر الوطني السادس للمركزية.

وأوضح علال بنلعربي، عضو المكتب التنفيذي، في الكلمة التي ألقاها باسم المكتب التنفيذي في أشغال المجلس الذي ينعقد تحت شعار، "الوحدة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية"، الموقف الكونفدراليي بخصوص تدبير ملف القضية الوطنية في ضرورة ربطها بالمسألة الديمقراطية، وتقوية الجبهة الداخلية، من خلال يقول، "إقرار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لعموم المواطنين"، و"الإشراك الفعلي لتنظيمات المجتمع، وإحداث القطيعة مع طريقة التدبير السابقة، وتنقية المناخ السياسي بإطلاق سراح المعتقلين".

وبخصوص ملف الحوار الاجتماعي، كشف القيادي النقابي، أن ما يجري على مستوى اللجان الموضوعاتية الثلاث، "مجرد لقاءات" لا يمكن انطلاقا مما هو متوافر من خلاصات ومعطيات، اعتبار أشغالها تندرج في إطار حوار اجتماعي كما هو متعارف عليه. مشددا في هذا الإطار، على قوة ومصداقية الطرح الكونفدرالي حول منهجية الحوار، المتمثل يضيف، عضو المكتب التنفيذي، في لجنة مركزية واحدة للحوار، تتمتع بتركيبة تمثيليتها، الثلاثية الأطراف، بصلاحية الحسم في مختلف القرارات والقضايا التي تعني الشغيلة المغربية، وتأتي على رأس أولويات المركزيات النقابية.

وقال المسؤول النقابي، أن المكتب التنفيذي، سيضع أعضاء المجلس الوطني، في قلب ما جرى من نقاش على مستوى اللجان الثلاث: لجنة تحسين الدخل، لجنة القطاع العام، ولجنة القطاع الخاص، من خلال العرض الذي سيقدمه خليد لهوير العلمي.

وبخصوص فاتح ماي العمالي لهذه السنة 2018، دعا المكتب التنفيذي، في كلمته، برلمان مركزيته، إلى تطوير مفهوم التعبئة، بـ "ابتكار أساليب جديدة" لمواجهة الهجوم الممنهج على حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة، والتضييق على الحريات النقابية، والمتابعات والمحاكمات التي تطال المسؤولين النقابيين، وسياسة التعامل الحكومي اللامسؤول مع الشغيلة المغربية، معتبرا في هذا الإطار، أن فاتح ماي العمالي، يشكل "محطة نضالية حقيقية للتعبير والاحتجاج".

وفيما يتعلق بالمؤتمر الوطني السادس للمركزية، أكد علال بنلعربي، في كلمته باسم المكتب التنفيذي، أن التحضيرات متواصلة على درجة عالية من المسؤولية، لإنجاح هذه المحطة التاريخية في مسار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »