الديمقراطية العمالية
الجمعة 16 نونبر 2018

مهنيو قطاع سيارات الأجرة بالمغرب يشلون حركة النقل والتنقل يوم 21 فبراير، لهذه الأسباب

2018-02-08 12:55:35/ 328 مشاهدة

الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي

في خطوة تنذر بتصعيد في المواقف، بين مهنيي سيارات الأجرة، وحكومة سعد الدين العثماني، على خلفية الزيادات المتتالية في ثمن المحروقات، قررت النقابة الوطنية لمهنيي سيارة الأجرة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وأربع مركزيات نقابية، الاتحاد المغربي للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد الوطني للشغل، تنظيم وقفة احتجاجية وطنية في قطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة يوم الأربعاء 21 فبراير 2018، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

ونددت المكاتب الوطنية للنقابات الخمس، في بلاغ مشترك توصلت "الديمقراطية العمالية" بنسخة منه، بـ "الصمت الحكومي" اتجاه ما أسمته "تلاعب لوبي الشركات في أسعار المحروقات ضدا على قانون المنافسة وحرية الأسعار"، مبرزة، تداعيات القرار على المهنيين سيما في الجانب المتعلق بـ "مدخول خدماتهم اليومي"، وهو ما عمق يقول بلاغ الهيئات النقابية الخمس "من وضعية الهشاشة التي يعاني منها القطاع"، في ظل غياب إرادة سياسية حقيقة للحكومة لـ "إصلاح وتأهيل القطاع المرهون للنظام الريعي، في خرق سافر للمقتضيات الدستورية".

وخولت المكاتب الوطنية للتنظيمات النقابية الخمس، التي كانت عقدت اجتماعا طارئا مساء يوم الأربعاء 31 يناير الفائت بمقر الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بدرب عمر بالدارالبيضاء، المكاتب المحلية والجهوية بمختلف مدن وعاوصم الجهات صلاحية اختيار أماكن تنظيم الوقفة الاحتجاجية الوطنية، صباح يوم الأربعاء 21 فبراير 2018.

وتطالب الهيئات النقابية الخمس، من السلطات المعنية، فتح حوار مسؤول ومنتج وممأسس، و"اتخاذ إجراءات ملموسة وجادة" تنهي يقول البلاغ "حالة الفوضى والعبث اللتين يتخبط فيهما القطاع"، أرجعت أسبابه إلى "غياب قانون منظم للقطاع". كما تؤكد في سياق موازٍ، على "تمكين مهنيي القطاع من الاستفادة من الغزوال المهني" كما هو الحال لدى العديد من القطاعات.  


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »