الديمقراطية العمالية
الإثنين 26 غشت 2019

شركة BIM تنتهك الدستور وتشريع الشغل وتطرد مكتبا نقابيا بالمحمدية وكل المنتسبين للكونفدرالية، والمكتب الاقليمي يرد بهذه المواقف

2019-08-05 22:09:51/ 162 مشاهدة
الديمقراطية العمالية ـ عبد الواحد الحطابي
في سابقة خطيرة، أقدمت شركة بيم BIM بمدينة المحمدية بعد 24 ساعة من توصلها بإشعار تأسيس مكتب نقابي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مباشرة بعد ذكرى عيد العرش، على طرد جميع أعضاء المكتب النقابي، والمنخرطين البالغ عددهم 18 عاملا بالشركة.
قرار الشركة الذي يشكل انتكاسة حقوقية جديدة في بلادنا يقول مسؤولون نقابيون في الاتحاد الاقليمي للكونفدرالية بالمحمدية، وانتهاكا صارخا لتشريع الشغل، والدستور، لقي استنكارا واسعا من قبل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وعدد من المنظمات الحقوقية، دفعت خطورته، المكتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والمكتب الوطني لمهنيي النقل الطرقي وعمال شركة BIM، لعقد اجتماع عاجل الأحد، بمقر النقابة في المحمدية، لمدارسة تطورات طرد أعضاء المكتب النقابي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وعدد من المنخرطين.
وقال بلاغ للنقابة، إن الاجتماع جاء "للتداول في الظروف القاسية للعمل والاستغلال البشع للعمال، والدوس على القوانين المغربية في الشغل والسلامة، والحرمان من الحد الأدنى من الحقوق في التشغيل، والأجور والحماية الاجتماعية والسياقة المهنية".
وكشف بيان الاجتماع عن عمق محنة الحريات النقابية بالشركة، من خلال يقول ذات المصدر "الطرد من العمل لأعضاء المكتب النقابي والمنتسبين إلى النقابة، فور الإشعار بتأسيسها وترهيب العمال بالمغرب، ومنعهم من ممارسة حقهم الدستوري في التنظيم والانخراط النقابي، من أجل الدفاع على حقوقهم والمطالبة بتنفيذ القوانين المغربية المفروض احترامها".
ودعا المكتب الإقليمي في بيانه "الإدارة العامة لشركة "BIM" إلى العدول عن قرار الطرد من العمل لأعضاء المكتب النقابي والمنخرطين في النقابة"، و"الامتثال للقوانين المغربية في الحريات النقابية والحقوق الشغلية الأساسية"، و"الكف من معاداة حقوق العمال"، و"العمل على توفير متطلبات السلم الاجتماعي وتحسين العلاقات الفردية والجماعية للشغل".
وطالب بيان المكتب الإقليمي "السلطات الوصية بتطبيق القانون وحماية العمال من الاستغلال والحكرة". ودعاها إلى تحمل مسؤولياتها الكاملة في فرض احترام القانون، والعمل على العودة العاجلة للمطرودين لأسباب نقابية، والتصدي لما أسماه "كل الخروقات والتجاوزات التي تستهدف الحقوق الأساسية للعمال".
وقرر المكتب الإقليمي لمواجهة هذه الهجمة الشرسة ضد عمال الشركة ونقابييها "اللجوء إلى كل أشكال الاحتجاج والفضح محليا ووطنيا" وذلك في حال يقول بيان النقابة، "استمرت إدارة شركة بيم، في خروقاتها"، مؤكدا في الآن ذاته، تشبث الكونفرالية الديمقراطية للشغل، بحق العمال في الانخراط النقابي، بـ"غاية المطالبة بتحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية واحترام أدميتهم".
 

Twitter
Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »