الأحد 22 أبريل 2018

لقاء تواصل مع مجموعة من الفنانات المغريات حول العنف بأماكن العمل

2017-12-04 12:19:15/ 412 مشاهدة

تخليدا لليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، ومساهمة في الحملة العالمية لمناهضة العنف في أماكن العمل نظمت المجموعة الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بمجلس المستشارين لقاءا تواصليا مع مجموعة من الفنانات المغربيات يوم الخميس 30 نونبر 2017 بالقاعة 11 بمجلس النواب حول مشروع قانون 103-13 المتعلق بمكافحة العنف ضد النساء  

افتتح الجلسة السيد محمد بدري عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للثقافة المنضوية تحت الكونفدرالية الديموقراطية للشغل ورحبت السيدة ثريا لحرش منسقة مجموعة الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بمجلس المستشارين، وعضو المكتب التنفيذي الكونفدرالية الديموقراطية للشغل ، وعضو المكتب الاتحاد العربي للنقابات ... بالمشاركات والمشاركين، وأوضحت في كلمة الهدف الأساسي من اللقاء، وأنه يأتي في إطار الحملة التي تنظمها المنظمات النقابية العالمية من أجل أن تعتمد منظمة العمل الدولي اتفاقية دولية "حول مناهضة العنف في أماكن العمل المبني على النوع الاجتماعي" ،خصوصا وأن مشروع الاتفاقية ستقدم في ندوة منظمة العمل الدولي لسنة 2018 المزمع عقدها بجنيف ، وتحتاج إلى دعم ومساندة كل الدول

كما أوضحت أيضا بأن اللقاء يتوخى أولا التواصل والتحسيس بالقضية كما ينتظر منه دعم الفنانات والفنانين لما لدورهم التواصلي مع مختلف فئات المجتمع من أهمية ، ثانيا التعاون والتشارك للترافع حول هذه القضية لأن الفنانات معنيات أكثر باعتبارهم نساء محتكات بفضاء العمل أثناء ممارسته لمهنتهن ، والأمر يعنيهن بشكل مباشر

  وبعد ذلك قدمت السيدة لطيفة بنواكريم عضو المكتب التنفيذي، وعضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ومنسقة شبكة المرأة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الاتحاد الدولي للصناعات ،عرض حول "العنف المبني على النوع  في أماكن العمل"  تطرق للعناصر التالية:

  • المنطلقات
  • 4 أسئلة لمقاربة الظاهرة :
  1.  عن ماذا نتكلم؟
  2.  ولماذا نتكلم عن العنف في أماكن العمل؟
  3. ماهي طرق الحماية؟
  4. انعكاسات سلبية لهاته الظاهرة على المجال الاقتصادي والاجتماعي وعلى التنمية بشكل عام
  •  ما هو دور القانون في الحماية؟ وتطرق هذا المحور للتشريع الدولي والتشريع الوطني (القانون الجنائي مدونة الشغل ...) الوقوف حول محدودية التشريع الوطني في حماية المرأة العاملة قراءة نقدية لمشروع قانون 103- 13 الذي لم يتضمن  العنف ضد النساء في أماكن العمل
  • مؤشرات إحصائية
  • ماذا نريد؟

وبعد ذلك فتح النقاش حيث تدخلت كل الفنانات واشدن بالمبادرة ، وتناولت المداخلات حول أشكال العنف الممارس في أماكن العمل  العناصر التالية:

  • العنف الاقتصادي
  • العنف القانوني ويتجلى في ثلاث حالات الفراغ القانوني أو عدم تفعيله اذا وجد أوفي وجود  بعض القوانين الجنائية التي تكرس العنف
  • العنف الممارس حول الخادمات البيوت وخصوصا الطفلات منهن
  • العنف اللا مرئي وهو أخطرهن حسب التدخلات، وقد أدرج عدة أمثلة منه
  • كما ثم الوقوف عن أن العنف يمارس من طرف الرجال، لكن أيضا يمارس من طرف النساء ضد النساء
  • العنف الناتج عن شروط العمل
  • وقد ثم التطرق لغياب برامج لمكافحة العنف عند أغلب التنظيمات السياسية حتى تلك مفروض أنها تدافع عن القضايا المجتمعية، وخير دليل هو غياب التمثيلية الحقيقية للنساء ويكتفون بنساء للتأثيث
  • وقد قدمت مجموعة من المقترحات لمواجهة هذا الوضع منها أحداث مجلس للقيم أو ادراج التربية الجنسية في برامج التعليم، التحسيس عبر الإعلام وتجربة مسرح الشارع مهمة في مكافحة العنف بشكل عام والعنف ضد النساء بشكل خاص  

  وفي الأخير تشكلت لجنة مشتركة من سكرتارية المناصفة والمساواة والفنانات المغربيات سيعملن على الترافع حول ظاهرة العنف في أماكن العمل   


Twitter Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »