الديمقراطية العمالية
السبت 23 مارس 2019

المكتب التنفيذي للكونفدرالية يصدر بلاغا وهذه هي المواقف الواردة فيه

2019-03-12 22:35:29/ 76 مشاهدة

عبد الواحد الحطابي

اعتبر المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن محاكمة البرلماني عبد الحق حيسان عضو المجموعة الكونفدرالية بمجلس المستشارين، استهدافا للمركزية النقابية، ومحاكمة لمواقفها التي عبّر عنها حيسان، وأعضاء المجموعة الكونفدرالية بالغرفة الثانية، ويؤكد في بلاغ توصلت "الديمقراطية العمالية" بنسخة منه، "أن الكونفدرالية مصرة وثابتة على مواقفها"، و"ستواصل خوض النضال المستميت" من أجل يقول بلاغ النقابة، "وقف هذه المحاكمة"، و"باقي المتابعات في حق المناضلين الكونفدراليين"، و"إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين"، ومن أجل يضيف المكتب التنفيذي في بلاغه "المطالب العادلة للطبقة العاملة وعموم الشرائح الاجتماعية ضحية السياسات العمومية" التي وصفها بـ"اللاديمقراطية".

واعتبرت القيادة التنفيذية للمركزية، التي عقدت اجتماعها الأسبوعي الاثنين 11مارس، بالمقر المركزي بالدارالبيضاء، أن حالة الاحتقان التي وصفها البلاغ بـ"الحاد"، التي يعرفها الوضع الاجتماعي هي نتيجة طبيعية "لإصرار الدولة وحكومتها على ضرب الحريات والتخلي عن دورها في تقديم الخدمات العمومية"، والإمعان، يضيف المصدر ذاته في "الاجهاز على القدرة الشرائية لشرائح واسعة من المواطنين"، و"سياسات التفقير والتهميش"، في ظل غياب يقول ذات المصدر "أي شكل من أشكال الحوار بين مكونات المجتمع وتعبيراته حول كل القضايا التي تهم المواطنات والمواطنين"، و"تجميد الحوار الاجتماعي"، و"التضييق على الحريات"، وخاصة يشدد المكتب التنفيذي في بلاغه "الحريات النقابية".

وأدانت قيادة المركزية بشدة في بلاغها، التدخل الأمني الذي طال عاملات وعمال فندق شمس بمدينة ملال الأحد الماضي، خلال حركة اعتصامهم التي دخلت شهرها الرابع، احتجاجا يقول المكتب التنفيذي، "على الطرد التعسفي للعمال"، وطالب في هذا الإطار، بـ"الاستجابة لمطالبهم" التي وصفها البلاغ بـ"العادلة والمشروعة"، كما أدان في سياق ذي صلة، التدخل "القمعي في حق أساتذة الزنزانة 9 خلال احتجاجهم السلمي" للتعبير يؤكد المكتب التنفيذي "عن مطالبهم المشروعة".

وأكد بيان المكتب التنفيذي عن دعم الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ومساندتها لـ"كل الفئات التعليمية بما فيها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، مؤكدا في هذا الخصوص، "رفضه لكل الاختيارات والإجراءات" التي تروم يقول، "تفويت التعليم العمومي وخوصصته وسلعنته"، كمدخل يضيف لـ"الاجهاز على كل الخدمات العمومية".

ودعا المكتب التنفيذي، الذي قرر عقد لقاءات جهوية يومي 16 و17 مارس الجاري للتعبئة لمواصلة البرنامج النضالي، ولتنزيل البرنامج التنظيمي الكونفدرالي (دعا) كافة مناضلاته ومناضليه إلى المزيد من التعبئة للحضور بكثافة في الوقفة الاحتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بالرباط يوم 20 مارس من هذا الشهر، تضامنا مع المستشار حيسان، و"تنديدا بمحاكمته"، وكذا الوقفة الاحتجاجية التي دعت لتنظيمها اللجنة الوطنية للتضامن مع حيسان، والصحفيين الأربعة المتابعين معه، أمام البرلمان عشية يوم الأربعاء 13 مارس (2019). 


Twitter
Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »