الديمقراطية العمالية
الأحد 21 يناير 2018
على حين غرة ترنح القدر

على حين غرة ترنح القدر

-   /  319 مشاهدة

غرس جلاميد الأسى في كف المطر..
فانسكب الدم منتحلا صفة الألم..
هاهنا بجانب الوريد مغص مخنوق يرتجف
مقيد بمرارة بين أضلع تنزف
ووجع بلا رحمة يزحف 
للأحشاء يمزق..

ينساب معلقا على مجرى الشهيق 
باحثا بلا أمل عن مشجب أو منفذ
أو ظل ساكن ينتحب.
ونصبتني أميرا لمملكة الشجن..
أغرقتني في أوحال الحزن 
ورمتني في سرداب من كفن..

خلسة سقط مني رأسي
وضاعت خصلات الوجد
في سراب الاسفلت؛
وانصرف ذراعي غير عابئ
بفقدان الأنامل والاحساس بالأصائل
وبالفجوات المنحوتة
في الذاكرة..

ربيع بطعم الرماد يملأ
بياضات أيامي المنحرفة ألما
رغم حرص الحروف
وشدة الجرح الممشوق على رفوف الفؤاد
في عز التشطيب على
الكلمات المعكوسة
في الخاصرة..

في خضم التنقيب
على هيئتي الأولى
تخليت طوعا
عن ملامح وجهي
في مرآة الساقية..

واندست رقبتي كرها
في ازدراد علقم الدهر
حين تورمت الحروف
وعجزت عن ترصيف مشاعري
المبحوحة في لهيب السريرة..

نجم تهاوى وتركني وحيدا أتخبط في حلكة قاحلة..
لا الدمع نفعني ولا آهاتي المتناثرة..
                                       محمد حدوتي.


Twitter Facebook Google Plus Linkedin email
رأيكم في الموضوع
على حين غرة ترنح القدر
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »